top of page
بحث

طريقك لتصبح ممرّضاً مساعداً

بسبب الطبيعة الشخصية للوظيفة ، فإن وظيفة مساعد التمريض تكون مجزية للأفراد المتعاطفين الذين يجدون متعةً حقيقيةً برعاية الآخرين. قد يكون العمل يتطلّب جهداً كبيراً ، لكن مساعدة المرضى يمنح شعوراً بالراحة والحب، و يمكن أن يكون مجزيًا جدًا من الناحية العاطفية. وفقاً لذلك يمكنك اختيار مكان عملك و الذي يكون مناسباً لمهاراتك، حيث يمكنك العمل في .hemvård أو äldreboende أو dagverksamhet.تتراوح رواتب الممرضة المساعدة بين 27,900 كرونة و 30,000 كرونة سويدية. يمكنك ان تتحدى نفسك وتدرس لتصبح مساعد ممرضٍ معتمدٍ. التخطيط لمستقبلك المهني والعلمي سيمكنك من تطوير نفسك على الصّعيد الشخصيّ و المهنيّ في هذا المجال.


إذا كنت تتساءل كيف يمكنك الحصول على عمل كمساعد ممرّض معتمد، فإن غصون الشلال وهي ممرضة مساعدة معتمدة ، ستشارك معنا رحلتها في هذا المقال.


من هي غصون ؟


انتقلت غصون مع عائلتها من بلدها الأمّ إلى السويد في عام ٢٠١٤. كانت قد أنهت غصون دراستها الثانوية في بلدها، و بعدها درست دورات مختلفة للعمل في القطاع الصحي كممرضة . لكن لسوء الحظّ و بسبب ظروف غير متوقعة، تركت كلّ شيء وراءها، و لم تستطيع ان تحصل على أوراق الشهادة الثانوية العامة من بلدها. وأدركت أنها بحاجة للتحصيل العلمي من البداية في السويد، حيث حددت أهدافها على الفور للحصول على وظيفة والقدرة على العمل لتقوية إقامتها في السويد ودعم أسرتها. بدأت غصون في تعلم اللغة السويدية عبر الإنترنت، مما ساعدها على إنهاء دراسة اللغة السويدية sfi في غضون بضعة أشهر. كان لديها شغفٌ لتحقيق حلمها في أن تصبح ممرضة، لذلك فكرت أن تبدأ من مرحلة مساعدة ممرضة إلى أن تصل إلى المرحلة الجامعية.

لماذا اخترت هذه المهنة ؟

اخترت هذه المهنة لأنّ فرص العمل في هذه المهنة متاحة بشكلٍ جيّد بالإضافة إلى تنمية مهاراتي و تحقيق حلمي في أن أصبح ممرضة معتمدة. في السويد يمكنك التقديم لدراسة دورة مساعدة ممرضة بعد الانتهاء من المستوى الأساسي للغة السويدية . وأثناء الدّراسة كمساعد ممرّض يمكنك أن تكمل دراسة اللغة السويدية 1. لقد أنهيت دراستي خلال عام واحد فقط، ثم بدأت العمل على الفور. كنت مهتمّةً جدّاً بتطوير مهاراتي في العمل، لذلك انضممت إلى دورة التعامل مع الأدوية، وتقدمت مؤخرًا لدراسة دورة التعامل مع مرضى السكري. انا مستمرة في تطوير مهاراتي لإعداد نفسي لفرص وظيفية أفضل، إلى جانب ذلك، فقد أنهيت دراسة اللغة السويدية 3 ، وأنا أدرس حاليًا اللغة الإنجليزية 5 وأكمل متطلبات مادة العلوم للتقدم إلى الجامعة لدراسة التمريض . لدي خطّة واضحةً وهدفاً أن أصبح ممرضة في المستقبل القريب.


كيف تعاملت مع تحدّيات الدّراسة و ذلك لكونك زوجةً وأمّاً ؟

أحاول قصارى جهدي للحفاظ على خططي مستمرة مع رعاية أطفالي الثلاثة . أنا أدرس في الليل وأثناء استراحة الغداء في العمل أيضاً. أتذكر في إحدى المرّات أنني خضت احدى الامتحانات خلال استراحة الغداء في العمل . زوجي يساعدني دائماً في عطلات نهاية الأسبوع، لكنه خلال أيام الأسبوع يصعب عليه مساعدتي فهو يعمل بعد الظهر والمساءً.


هل بإمكانك أن تحدّثينا قليلاً عن طبيعة عملك اليومي ؟

حسب طبيعة عملي كمساعد ممرّض ، فإنّ كل يوم هو يوم مختلف عن الآخر ؛ هذا يعتمد على المرضى ومكان العمل بشكل عام . بدايةً و بمجرّد وصولي إلى العمل أحتاج دائماً إلى التحقّق من تقارير التمريض السابقة، فإنني أتحقق واجدد واضيف ملاحظاتي خلال المناوبة. وذلك لإبقائها محدثّة بشكلٍ دائمٍ ويمكن الوصول إليها بسرعة ٍو وسهولة . عملي يختلف كل يوم حسب المريض ولكن الشيء الوحيد الذي يتكرر كل يوم هو أنني أعلم أن هناك مريض ينتظر المساعدة.

ما هو أكثر شيءٍ تحبينه في عملك ؟

أحبّ الاهتمام بكبار السن؛ و أحب التّحدّث معهم وسماع قصصهم، لانّهم يذكرونني بجدّتي التي نشأت مع قصصها عن الأصدقاء وتجاربها في الحياة. ولكوني أتعامل بشكل دائمٍ مع كبار السِّنِّ ، فإنّي أشعر بالحنين إلى جدّتي . أحاول دائماً أن أعطي للمرضى مساحةً للتحدث عن تجاربهم الحياتية وذكرياتهم مع أصدقائهم وأفراد أسرهم. مع ملاحظة أنّ هذا الحديث يمنحهم شعوراً بالفخر والحماس و يبقيهم في حالة معنوية جيّدة خلال علاجهم.


ما هي نصيحتك لمن يرغب في اختيار هذه المهنة ؟

للعمل كمساعد ممرّض ، فأنت بحاجةٍ إلى التعاطف والرحمة، و أن تعتبر كبار السِّنِّ الذين تتعامل معهم كأنّهم أحدى أفراد أسرتك، وان تهتم بهم وباحتياجاتهم . فأنا أتذكر والدي دائماً و هذا يعطيني دافعاً أكبر لكي أقدم للمرضى أفضل الخدمات. هناك أمرٌ هامٌّ و ضروريٌ في مهنتنا هذه وهو أن تكون شخصاً فعّالاً و متعاوناً مع زملائك في العمل، حيث أنك تحتاج دائماً إلى التنسيق بوضوح مع زملائك وستتواصل دائمًا مع المهن الصحية الآخرى. هذا بالإضافة إلى ميزة التّحلي بالصّبر، والدّقّة في العمل هي أيضاً ميزة تساعد في كيفية التعامل مع المرضى بشكل دقيق و في الوقت المناسب ضع في اعتبارك أيضاً أنك ستلتقي بمرضى من ثقافات وخلفيات مختلفة ، لذلك عليك التحلّي بالصّبر لتتواصل معهم. إذا كان لديك رخصة قيادة أو يمكنك ركوب دراجة فإن ذلك سوف يمنحك امتيازاً كبيراً للحصول على فرص عمل أفضل، استمر في تطوير لغتك ومهاراتك الرقمية لكتابة التقارير والتواصل مع المرضى وفريق عملك بشكلٍ صحيح، اسألهم دائماً عما يحتاجون إليه وما إذا كانوا يشعرون بالرّاحة أثناء التعامل معهم. وبالتأكيد تحتاج إلى الحفاظ على نمط حياة نشط لكي تكون قادراً على تحمّل مسؤوليات عملك.


ما هي نصيحتك عن كيفيّة التّصرف في المواقف الصعبة وسوء الفهم في العمل ؟

يشعر بعض المرضى بالحرج من بعض مهام عملنا ، لذلك نحاول دائماً تهدئة الحالة المزاجية من خلال محادثة متفائلة.

من أصعب المواقف دائماً هي التعامل مع مريض عدواني، لذلك أنصح دائماً بمراقبة الحالة المزاجية للمريض وتقييم لغة جسده أثناء الرعاية وذلك يعد تخفيف حدة الموقف وتهدئة المرضى أمرًا أساسيًا، و هذا ما تدرّبنا عليه في دراستنا و أثناء عملنا. لا تتردد في الاتصال بفريق عملك إذا كنت بحاجة إلى مساعدة في التعامل مع المواقف الصّعبة. بشكل عام حافظ على تركيزك واستمتع بما تفعله لأنه ضروريٌّ حقًا للجميع، وإذا لم تقم بهذه الخدمات، فلن يتمكن كبار السِّنِّ العاجزين من البقاء على قيد الحياة.


كيفية التقدم للحصول على دراسة مساعد ممرض في مدينة هيلسينجبورج ؟






٢٣ مشاهدة٠ تعليق

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page